خذ العفو وآمر بالعرف

من قسم افتراضي. منذُ5 سنة.2017-06-08T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الخميس 08 يونيو 2017 م / _8 _يونيو _2017 ه‍|

قال الطبري في تفسير قوله تعالى ﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾ (الأعراف: 199) “معناه: خذ العفو من أخلاق الناس، واترك الغلظة عليهم، وقال: أُمر بذلك نبي الله صلى الله عليه وسلم في المشركين”، وقال القرطبي: “هذه الآية من ثلاث كلمات تضمَّنت قواعد الشريعة في المأمورات والمنهيات؛ فقوله: ﴿ خُذِ الْعَفْوَ ﴾ دخل فيه صلة القاطعين، والعفو عن المذنبين، والرفق بالمؤمنين، وغير ذلك من أخلاق المطيعين. ودخل في قوله: ﴿ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ ﴾ صلة الأرحام، وتقوى الله في الحلال والحرام، وغض الأبصار، والاستعداد لدار القرار. وفي قوله: ﴿ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾ الحض على التعلق بالعلم، والإعراض عن أهل الظلم، والتنزه عن منازعة السفهاء، ومساواة الأغبياء، وغير ذلك من الأخلاق الحميدة، والأفعال الرشيدة (تفسير القرطبي).