الرفق كفلسفة في الحكم

من قسم افتراضي. منذُ5 سنة.2017-07-03T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الإثنين 03 يوليو 2017 م / _3 _يوليو _2017 ه‍|

كان عمر بن عبد العزيز معروفا بالرفق والتسيير على الناس فدخل عليه أحد ابناءه  يوما وقال له:يا أبت! لماذا تتساهل في بعض الأمور؟! فوالله لو أني مكانك ما خشيت في الحق أحدا.فقال الخليفة لابنه: لا تعجل يا بني؛ فإن الله ذم الخمر في القرآن مرتين، وحرمها في المرة الثالثة، وأنا أخاف أن أحمل الناس على الحق جملة فيدفعوه (أي أخاف .أن أجبرهم عليه مرة واحدة فيرفضوه) فتكون فتنة.فانصرف الابن راضيا بعد أن اطمأن لحسن سياسة أبيه، وعلم أن رفق أبيه ليس عن ضعف، ولكنه نتيجة حسن فهمه لدينه