سماحة المسلمين

من قسم افتراضي. منذُ4 سنة.2017-08-13T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الأحد 13 أغسطس 2017 م / _13 _أغسطس _2017 ه‍|

اشتهر في العصر الأموي القسيس يوحنا الدمشقي الذي يعتبر آخر آباء الكنسية الشرقية،  و شكلت مؤلفاته وأشعاره أساسًا في هذه الليتورجيا في الكنيسة الكاثوليكية ومعها الكنائس المسيحية الغربية، كما اعترفت الكنسية الغربية بقداسته، و أفردت له الكنيسة عيد خاص في الليتورجيا البيزنطية، وحدد تاريخ 4 ديسمبر عيداً له يحمل اسمه. مع هذه المكانة في ديانته المسيحية وعلو شأنه بين قومه، فقد كان وزيراً في الدولة الأموية المسلمة خلفاً لأبيه منصور الوزير كما تولى جده سرجون رئاسة ديوان جباية المال لبيت مال المسلمين، وكان يوحنا أشهر قسيس مسيحي انبرى للدفاع عن العقيدة المسيحية في وجه زحف الإسلام على أراضيها وكتب كتابه الشهير ” الهرطقات” في الرد على الإسلام ونقده، وبالرغم من صراعه الفكري والعقدي الشديد مع الإسلام؛ تقبّلته الدولة الأموية وتقبّله المسلمون بينهم، ولم يفتى عالم من علماء السلف في عصره يوماً بوجوب قتله أو حتى عزله من منصبه أو نفيه.