الرسول و جاره اليهودي

من قسم افتراضي. منذُ4 سنة.2017-08-30T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الأربعاء 30 أغسطس 2017 م / _30 _أغسطس _2017 ه‍|

كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم جار يهودي، وكان هذا الجار  يؤذي الرسول برمي الشوك والقاذورات عند باب بيت النبي، فكان نبينا الكريم يزيح القاذورات عن منزله ويعامله برحمة ورفق، ولا يقابل إساءته بالإساءة، ولم يتوقَّف اليهودي عن عادته حتى جاءته حمى شديدة طرحته في الفراش. وحين سمع رسول الله بمرضه، أسرع لعيادته وزيارته فاستأذن رسول الله وأذن له، فدخل صلوات الله عليه وسلم على جاره اليهودي وتمنّى له الشفاء، فسأل اليهودي الرسول وما أدراك يا محمد أني مريض؟؟ فضحك الرسول وقال له: عادتك التي انقطعت، فبكى اليهودي بكاءً حارًا من طيب أخلاق الرسول الكريم وتسامحه، فنطق الشهادتين ودخل في دين الإسلام.