محاذير التكفير عند ابن حزم

من قسم افتراضي. منذُ4 سنة.2017-09-05T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 م / _5 _سبتمبر _2017 ه‍|

يحذر ابن حزم في الكثير من كتبه من التكفير ويرى أن البرهان المطلوب للحكم بكفر المسلم ينبغي أن يكافئ ما ثبت به إسلامه، فلا يرفع عنه اسم الإسلام إلا بنص أو إجماع، قال: “والحق هو أن كل من ثبت له عقد الإسلام، فإنه لا يزول عنه إلا بنفي أو إجماع، وأما بالدعوى والافتراء فلا. فوجب أن لا يكفر أحد بقول قاله إلا بأن يخالف ما قد صح عنده أن الله تعالى قاله، أو أن رسول الله قاله، فيستجيز خلاف الله تعالى وخلاف رسوله عليه الصلاة والسلام، وسواء كان ذلك في عقد دين أو في نحلة أو في فتيا، وسواء كان ما صح من ذلك عن رسول الله منقولاً نقل إجماع تواتراً أو نقل آحاد”..( الفصل في الملل والأهواء والنحل: 3/392)