منهج المتعصبين والمتزمتين

من قسم افتراضي. منذُ5 سنة.2017-09-24T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الأحد 24 سبتمبر 2017 م / _24 _سبتمبر _2017 ه‍|

يعمد المتعصبون ودعاة الفكر المتطرف إلى اجتزاء النصوص الدينية والاستدلال بما فهموه منها، ويهربون كل الهرب من الفهم الموضوعي الشمولي للنصوص القرآنية لأن هذا الفهم يدحض فهومهم وحججهم، ومع ذلك يحرصون على نسبة أنفسهم للسلف الصالح، مع أن منهج السلف الصالح هو جمع الأدلة كلها ثم استخراج الحكم منها ، فقد ورد بسند صحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع جماعة من الصحابة تماروا في آية من القرآن الكريم، حتى ارتفعت أصواتهم، فخرج رسول الله مغضباً قد احمرّ وجهه، يرميهم بالتراب، ويقول: (مهلاً يا قوم! أبهذا أهلكت الأمم من قبلكم، باختلافهم على أنبيائهم وضربهم الكتب بعضها ببعض، إن القرآن لم ينزل يكذب بعضه بعضاً، بل يصدق بعضه بعضاً، فما عرفتم منه فاعملوا به، وما جهلتم منه فردّوه إلى عالمه)( رواه الإمام الطحاوي وغيره، وقال الألباني في شرح الطحاوية: حديث صحيح)