خطأ التصور قاسم جامع بين كل المتطرفين

من قسم افتراضي. منذُ4 سنة.2017-10-11T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الأربعاء 11 أكتوبر 2017 م / _11 _أكتوبر _2017 ه‍|

إن التيارات الإسلامية المتطرفة في زماننا، والتي تأسست أطروحتها على قضية الحاكمية وتكفير الحكام والمحكومين، وقضية الجاهلية التي هي عندهم ردة وكفر، وقضية حتمية الصدام، وقضية التمكين والاستعلاء، إلى غير ذلك من القضايا، إذا ما أرادت أن تنتسب وتبرز عمود نسبها المعرفي، وتفصح عن سند علمي معرفي تنتمي إليه، ومدرسة فكرية تنبثق منها، لوجدنا أنها ينتهي سندها ونسبها المعرفي إلى فكر الفئة التي ناظرها وناقشها ابن عباس رضي الله عنه، والتي سميت في فترة زمنية بالخوارج، وتسمى في زمننا بأسماء متعددة وهيئات مختلفة متصارعة ( د. أسامة الأزهري: الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين)