الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي تدين بشدة الهجوم الذي تعرضت له إحدى قوافل مينوسما على محور أنيفيس-غاو يوم الأحد 24 سبتمبر 2017

من قسم اخبار ورسائل يومية. منذُ4 سنة.2017-09-27T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الأربعاء 27 سبتمبر 2017 م / _27 _سبتمبر _2017 ه‍|

نددت منظمة التعاون الإسلامي، وبأشد عبارات التنديد، بالهجوم الذي وقع يوم الأحد 24 سبتمبر 2017 على قافلة تابعة لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي ( مينوسما )على محور أنيفيس-غاو، والذي أسفر عن سقوط 3 قتلى و5 جرحى تعتبر إصاباتهم بليغة.

وقد أعرب الأمين العام للمنظمة، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، عن تعازيه لأسر الضحايا، متمنيا عاجل الشفاء للجرحى ومعربا عن تضامنه مع قوات مينوسما وحكومة مالي. كما حث السلطات المختصة على إجراء التحقيقات اللازمة لإلقاء القبض على مرتكبي أعمال العنف والعمليات الإرهابية من أجل تقديمهم إلى العدالة وإنزال العقاب بهم بموجب القانون.

وأكد الأمين العام في الختام مجددا دعم منظمة التعاون الإسلامي لجميع الجهود والمبادرات التي ترمي في الأساس إلى مواصلة تفعيل اتفاق السلام والمصالحة الذي تمخض عنه مسار الجزائر، موضحا أن استقرار مالي والمنطقة يظل رهينا، وبشكل أساسي، بمدى نجاح عملية تنفيذ أحكام هذا الاتفاق.