الجمعية العامة لاتحاد وكالات أنباء “التعاون الإسلامي” تعتمد قراراً لتعزيز دور الأعضاء في مكافحة “الإسلاموفوبيا”

من قسم اخبار ورسائل يومية. منذُ5 سنة.2017-10-15T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الأحد 15 أكتوبر 2017 م / _15 _أكتوبر _2017 ه‍|

جدة (UNA) – اعتمد أعضاء الجمعية العامة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (UNA) قراراً لتعزيز دور وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي في مكافحة خطاب “الإسلاموفوبيا”.
وحثت الجمعية في دورتها الخامسة التي عقدت اليوم في مقر الأمانة العامة لمنظمة “التعاون الإسلامي” برئاسة وزير الثقافة والإعلام السعودي، رئيس المجلس التنفيذي للوكالة، الدكتور عواد بن صالح العواد، بحضور الأمين العام لمنظمة “التعاون الإسلامي” الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، ورئيس وكالة الأنباء السعودية رئيس الجمعية العامة، عبدالله بن فهد الحسين، الوكالات الأعضاء على الإسهام في الحملات الإعلامية التي تطلقها إدارة الإعلام في منظمة “التعاون الإسلامي” لدرء التعصب ضد الإسلام والتمييز ضد المسلمين.
وأوصت الجمعية العامة الوكالات الأعضاء بوجوب تجنب أي ربط أو إقران بين الإسلام والإرهاب، والامتناع عن استخدام الخطاب الإسلاموفوبي في الحرب على الإرهاب، من قبيل وصف الإرهابيين الجنائيين بالمتطرفين “الإسلاميين”، كما حثت الوكالات على التعاون في توزيع عروض إخبارية دورية عن الإسلام والمسلمين توجه إلى الغرب.
وشددت على أهمية التعاون مع إدارة الإعلام في منظمة “التعاون الإسلامي”، لتنفيذ برامج تدريبية للمساعدة في تطوير نهج نقدي تبصيري للتغطية الإخبارية، وتنمية القدرة على استخدام الإنترنت، لمكافحة المفاهيم الخاطئة وصور التعصب وخطاب الكراهية.
كما أوصت الجمعية العامة بإعداد تقارير مكثفة عن المناسبات الدينية الجامعة لكلمة المسلمين، كالحج ورمضان والأعياد وتعميمها على الوكالات الأعضاء، وكذلك أوصتها بالتعاون مع إدارة الإعلام في المنظمة، و (إيسيسكو) لتنظيم برامج تدريب لمساعدة المجتمعات المدنية المسلمة في الغرب على فهم القضايا الدولية.
ووجهت الجمعية العامة اتحاد وكالات أنباء الدول الأعضاء في منظمة “التعاون الإسلامي” بالمشاركة في إعداد دليل منظمة “التعاون الإسلامي” حول إرشاد وسائل الإعلام العالمية لأهم القضايا والمصطلحات التي عادة ما يساء فهمها.
(انتهى)