في ندوة حقوقية في المغرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يؤكد أهمية دور الإعلام الموضوعي في كبح جماح خطاب الكراهية

من قسم اخبار ورسائل يومية. منذُ4 سنة.2017-10-23T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الإثنين 23 أكتوبر 2017 م / _23 _أكتوبر _2017 ه‍|

ألقى الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، معالي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، كلمةً افتتاحيةً خلال الندوة الدولية الرابعة التي نظمتها الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي بالتعاون مع وزارة الدولة المغربية المكلفة بحقوق الإنسان حول موضوع “دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية” والمنعقدة في العاصمة المغربية، الرباط، يومي 23 و24 أكتوبر 2017.

واستحضر العثيمين في معرض كلمته أهمية مبدأ حرية التعبير وفقا لما نصت عليه تعاليم الإسلام ومختلف المواثيق والصكوك الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، مشددا على المسؤولية المقترنة بممارسة هذا الحق من خلال الالتزام بالضوابط الفاصلة بين التمتع بحرية التعبير والانخراط في خطاب الكراهية والتعصب والتمييز.

ونوه الأمين العام بأهمية بلورة مدونة سلوك تؤطر العمل الإعلامي وتنأى به عن الإثارة وإذكاء نزعات الكراهية العبثية والإسلاموفوبيا، ليسهم بدلا عن ذلك في تعزيز قيم التسامح والتعددية الدينية والعرقية الثقافية واحترام الآخر.

حري بالذكر أن هذه الندوة الحقوقية شهدت مشاركة كوكبة من كبار المسؤولين والخبراء في مجالي حقوق الإنسان والإعلام، في مقدمتهم السيد مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان في المملكة المغربية، والدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للإيسيسكو، والسيد محمد كاكوا، رئيس الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، والسيد فرانك دولاري، نائب المدير العام لليونسكو، والسيد جيانيما غازيني، ممثل مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، والدكتور عبد العزيز خوجة، سفير المملكة العربية السعودية لدى المملكة المغربية.

وعقد الأمين العام اجتماعا جانبيا مع الدكتور فلاديمير نوروف، مدير معهد الدارسات الإستراتيجية والإقليمية لدى رئيس جمهورية أوزبكستان، وذلك على هامش مشاركتهما في أعمال الندوة. وعقب مباحثاتهما حول الأوضاع في العالم الإسلامي والدور الذي تضطلع به جمهورية أوزبكستان في تعزيز أنشطة وبرامج منظمة التعاون الإسلامي، قدم الدكتور نوروف للأمين العام هديةً تجسد مجموعة من أبرز علماء المسلمين ممن ساهموا في التطور الحضاري الذي يشهده العالم.