انطلاق ورشة عمل في “التعاون الإسلامي” لإعداد دليل توجيهي للتغطية الإعلامية للأحداث الإرهابية

من قسم اخبار ورسائل يومية. منذُ5 سنة.2017-10-31T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 م / _31 _أكتوبر _2017 ه‍|

انطلقت في مقر الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي في مدينة جدة، اليوم 31 أكتوبر 2017، أعمال ورشة عمل لإعداد دليل توجيهي لتأهيل الإعلاميين لتغطية الأحداث الإرهابية، والتي تنظمها المنظمة بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، وتستمر لمدة ثلاثة أيام.

وبينت مديرة إدارة الإعلام في المنظمة، السيدة مها مصطفى عقيل أن الهدف الرئيس من هذه الورشة يتمثل في بحث العمل الإعلامي في ظروف الإرهاب والحروب، وإعداد دليل توجيهي لتأهيل الإعلاميين لتغطية الأحداث الإرهابية، وذلك استجابة لدعوة وزراء الإعلام في الدول الأعضاء في المنظمة خلال الدورة الحادية عشرة التي عقدت بجدة يوم 21 ديسمبر 2016.

وأوضحت أن الأمانة العامة للمنظمة أعدت بالتنسيق مع الإيسيسكو ورقة بشأن تأهيل الكوادر الإعلامية المتخصصة، بهدف الاستفادة من مضامينها في تدريب الإعلاميين وتأهيلهم من أجل ضمان تغطية احترافية وموضوعية للأحداث الإرهابية التي تُقترف من حين لآخر في عدد من مناطق العالم، مشيرة إلى أن الورقة تتضمن أفكاراً مهمة وضوابط تحريرية أساسية تسهم في تطوير قدرة الإعلاميين المهنية وصقل مهاراتهم للقيام بأداءٍ أفضل في رصدهم الإعلامي للأحداث الإرهابية وتعاطيهم مع سياقاتها.

بدوره، شدد رئيس مركز الإعلام والاتصال في الإيسيسكو، الدكتور المحجوب بن سعيد على أهمية انعقاد هذه الورشة نظرا للحاجة الملحة لإعداد دليل موضوعي يراعي الجوانب الأخلاقية والمهنية لدى تغطية الأحداث الإرهابية إعلاميا، في ظل غياب سياسات تحريرية واضحة المعالم سواء في العالم الإسلامي أو خارجه.

كما تحدث في الجلسة الافتتاحية ممثل اليونيسكو، تيموثي كولن فرانسيس، ومدير المكتب التنسيقي للجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية (كومياك) المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، السفير شيخ عمر سيك، اللذان أكدا على أهمية تأهيل الصحافيين وتدريبهم على التغطية الإعلامية المهنية المحايدة في حالات نقل الأحداث الإرهابية. وشددا على ضرورة توخي الجوانب الأمنية أثناء التغطية الإعلامية للأحداث الإرهابية، إضافة إلى أهمية احترام خصوصية وحقوق الضحايا وضمان سلامة الصحافيين.

وتتضمن عناوين جلسات ورشة العمل: وجهات النظر الدولية، والإنصاف والتوازن، وخطاب الكراهية، ومكافحة التحيز، ومكافحة الإسلاموفوبيا، وتجنب الترويج غير المقصود للدعاية الإرهابية، والتحقق من الوقائع على الإنترنت، والمصادر والقصص، والممارسات والأدوات الرئيسية للتحقق في وسائل الإعلام الاجتماعي، والدور المحتمل لوسائل الإعلام في التصدي للخطابات.

ويشارك في الورشة إعلاميون وصحافيون ومراسلون متمرسون وخبراء من الدول الأعضاء الأكثر تضررا من الإرهاب، بالإضافة إلى مسؤولين من أجهزة المنظمة المتخصصة والمنتمية والمتفرعة، وخبراء في الإعلام والقانون الدولي وحقوق الإنسان.