الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يدين الهجوم على مركز غاتيا في مالي

من قسم اخبار ورسائل يومية. منذُ4 سنة.2017-01-26T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الخميس 26 يناير 2017 م / _26 _يناير _2017 ه‍|

دانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة الهجوم على مركز جماعة الدفاع الذاتي لطوارق إيمغاد وحلفائها (غاتيا) في تينيساكو في منطقة كيدال في شمال مالي، الذي أودى بحياة نحو عشرة أشخاص يوم 21 يناير 2017. كما دانت المنظمة انفجار لغم في منطقة غاوو يوم 22 يناير 2017 الذي قتل جراءه ثلاثة جنود ماليين.

وأعرب الأمين العام للمنظمة، معالي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين عن قلقه العميق إزاء هذا الوضع من انعدام الأمن الدائم الذي يشكل تهديدا خطيرا لتنفيذ اتفاق السلام والمصالحة في مالي. واعتبر أن مرتكبي الأعمال الإرهابية هم أعداء السلام ويجب محاكمتهم.

كما أعرب الأمين العام عن تعازيه لجميع أسر الضحايا ولحكومة مالي التي أكد لها دعمه والتزام منظمة التعاون الإسلامي بمواصلة جهودها من أجل التنفيذ الفعال لاتفاق السلام والمصالحة في مالي