منظمة التعاون الإسلامي تدين الهجمات الانتحارية الأخيرة في أفغانستان وتدعو إلى اتخاذ خطوات عاجلة لإعلاء مبادئ بيان مكة المكرمة للسلم والأمن

من قسم اخبار ورسائل يومية. منذُ3 سنة.2018-08-04T00:00:00+03:0012:00 صباحًا السبت 04 أغسطس 2018 م / _4 _أغسطس _2018 ه‍|

في رده على عمليات الخطف والقتل وعلى الهجمات الانتحارية الأخيرة التي شهدتها كابول ومختلف المحافظات الأخرى في أفغانستان، ناشد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين حكومة أفغانستان وزعماءها السياسيين وشعبها والدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي أن تعمل معاً على وقف العنف الجاري والتركيز على إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشاملة وشفافة.

ولفت العثيمين انتباه العالم إلى الزيادة الكبيرة في عدد الضحايا المدنيين والأضرار الجانبية في أفغانستان، مؤكدا مرة أخرى أن الوقت قد حان لإِعلاءِ المبادئ والأهداف التي حددها “إعلان مكة المكرمة الصادر عن المؤتمر الدولي للعلماء حول السلم والأمن في أفغانستان” الذي عقد في 11 يوليو الماضي، ولِحَثِّ جميع الأطراف على ضبط النفس ومضاعفة الجهود من أجل إطلاق الحوار وتعزيز التسامح والمصالحة.

واستذكر الأمين العام الأثر الإيجابي لوقف النار المؤقت الذي أعلنت عنه الأطراف المعنية خلال عيد الفطر، معربا عن تقديره لكل الجهود المبذولة من أجل تشجيع المباحثات البناءة بين أبناء الشعب الأفغاني. وجدد الأمين العام كذلك تأكيده على دعم المنظمة القوي لتنشيط عملية من أجل تعزيز مناخ السلام الدائم والمصالحة في أفغانستان وخارجها.