فبراير 2021

تطورات مقلقة في ميانمار

قلق شديد سيطر على مسلمي الروهينغا عقب التطورات التي شهدتها ميانمار مؤخرا بتولي قيادات عسكرية إدارة البلاد، حيث يواجه بعض هؤلاء القادة اتهامات باضطهاد المسلمين والمطالبة بطردهم، ما دفع منظمة التعاون الإسلامي للتشديد على تأمين سلامة الروهينغا والاعتراف بحقوقهم.

نوفمبر 2020

مسلم في برلمان ميانمار

  نجح الشاب المسلم سيثو ماونج في الفوز بمقعد داخل برلمان ميانمار، بعدما حصد 80% من أصوات الناخبين في دائرته الانتخابية بمدينة يانغون، ليصبح بذلك أول مسلم يدخل البرلمان البورمي منذ سنوات، حيث تعهد بمكافحة التمييز والاضطهاد ومساعدة المحرومين من كل الأديان.

يوليو 2020

المناضل البورمي المسلم يو رزاق

تحتفل ميانمار في يوم 19 يوليو من كل عام بـ"يوم الشهداء" لإحياء ذكرى قادة الاستقلال الذين قتلوا عام 1947، إلا أن اللافت أن من بين هؤلاء القادة، زعيم مسلم يعد من بين مؤسسي ميانمار الحديثة، مات قبل أن يحقق حلمه في بناء مجتمع قائم على التعايش بين المسلمين والبوذيين.

الفرار من التطهير العرقي

قبل أيام، استيقظ سكان قرى ولاية راخين بميانمار على رسالة تحذرهم من استعداد الجيش لتنفيذ عملية تطهير بحق أقلية الروهينغا المسلمة، ما دفع 10 آلاف شخص على الأقل للفرار من ديارهم قبل وصول القوات التي قادت أعمال عنف موسعة في الولاية.

أو تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي: