“صوت الحكمة” يشيد بجهود الجاليات المسلمة في مواجهة شائعات لقاحات كوفيد-19

من قسم اخبار هامة, اخبار ورسائل يومية, المقالات. منذُ6 شهر.2021-03-25T11:06:33+03:0011:06 صباحًا الخميس 25 مارس 2021 م / _25 _مارس _2021 ه‍|

أشاد مركز صوت الحكمة التابع لمنظمة التعاون الإسلامي، بالجهود التي يقودها عدد من قادة الجاليات والمجتمعات المسلمة في بلدان العالم الغربي، لمواجهة الشائعات التي انتشرت مؤخرا بشأن لقاحات فيروس كوفيد-19، والتي زعمت أن اللقاحات لا تناسب المسلمين وتخالف ضوابط الشريعة الإسلامية.

وأوضح المركز في بيان له، أن الشائعات حول اللقاحات كانت سببا في تردد كثير من المسلمين بأوروبا وأمريكا في الحصول على اللقاح رغم حاجتهم إليهم، بعد انتشار معلومات مضللة على الشبكات الاجتماعية زعمت بأن فلسفة اللقاحات التي تستخدم الداء كوسيلة لاكتساب مناعة ووقاية، هو أمر غير جائز شرعا.

وتابع بأن قادة المجتمعات المسلمة تحملوا مسؤولياتهم الدينية والإنسانية أمام هذه الظاهرة الخطيرة، وقاموا بتنظيم عدد من الحملات والمبادرات المحلية في أكثر من دولة، لتبديد هذه الشائعات، مستعينين في ذلك بأئمة المساجد والأطباء والعلماء المتخصصين وغيرهم من الشخصيات العامة، الذين كان لهم دور مؤثر في تقديم أدلة علمية ودينية على سلامة اللقاحات، ما شجع كثيرا من المسلمين على تغيير قناعاتهم والبدء في تلقي اللقاح.

كما حرصت هذه المبادرات على إنشاء عيادات ثابتة ومتنقلة مخولة لتقديم اللقاحات للمسلمين وغير المسلمين، للمساعدة في الحملات القومية التي بدأت في كثير من بلدان العالم الغربي لتطعيم كل السكان، ما كان له أثر كبير في إظهار الدور الإنساني البارز للمسلمين في مجتمعاتهم.

وعبر المركز عن اندهاشه البالغ من أن تنتشر مثل هذه الشائعات بين المسلمين بشأن اللقاح، في الوقت الذي كان فيه المسلمون سباقون إلى استخدام اللقاحات عبر التاريخ قياسا على الأمم الأخرى، حيث كانوا يلجأون إلى تلقيح الأبدان بالداء لتقويتها أمام مخاطر الأمراض، وتشير الأدلة التاريخية أن التلقيح ضد الأمراض كان ممارسة قديمة دارجة بين المسلمين، تحدث عنها ابن سينا في كتابه القانون منذ القرن الحادي عشر الميلادي وكان يسمى “التَّوْتِين”، وقد انتقل هذا النمط من التداوي عن طريق المسلمين إلى أوروبا في أواخر القرن الثامن عشر ثم إلى بقية العالم.

وفي ختام بيانه، دعا المركز كل المسلمين في مختلف بلدان العالم، للإقبال على تلقي اللقاحات والعمل بالفتوى الصادرة عن مجمع الفقه الإسلامي الدولي التابع لمنظمة التعاون الإسلامي في شهر فبراير 2021م، والتي نصت على أن استخدام اللقاحات المتاحة للتطعيم ضد كوفيد-19 جائز شرعا، بل إنه يصبح واجبا إذا ألزم به ولي الأمر، مشددا على ضرورة تجاهل الشائعات والاستماع فقط إلى توجيهات الجهات الرسمية المعتمدة في هذا الشأن، وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية، حتى يستطيع العالم تجاوز هذه الأزمة والعودة إلى الحياة الطبيعية مجددا في أسرع وقت.

اترك تعليقا