بين الشريعة والسماحة

من قسم افتراضي. منذُ5 سنة.2017-01-29T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الأحد 29 يناير 2017 م / _29 _يناير _2017 ه‍|

يقول ابن عاشور «لقد ظهر للسماحة أثر عظيم في انتشار الشريعة وطول دوامها، فعلم أن اليسر من الفطرة لأن من فطرة الناس حب الرفق، لذلك كره الله من المشركين تغيير خلق الله فأسنده إلى الشيطان إذ قال عنه (ولآمرنّهم فليبتكنّ آذان الأنعام ولآمرنّهم فليغيّرنّ خلق الله)(النساء/119) إن حكمة السماحة في الشريعة أن الله جعل في هذه الشريعة دين الفطرة، وأُمور الفطرة راجعة إلى الجبلة، فهي كائنة في النفوس، سهل عليها قبولها، ومن الفطرة: النفور من الشدة والإعنات، قال تعالى (يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا)/ (النساء/28)، وقد أراد الله تعالى أن تكون شريعة الإسلام شريعة عامة ودائمة، فاقتضى ذلك أن يكون تنفيذها بين الأمة سهلا، ولا يكون ذلك إلا إذا انتفى الإعنات”