درس محمدي في الرحمة والعدل

من قسم افتراضي. منذُ5 سنة.2017-02-01T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الأربعاء 01 فبراير 2017 م / _1 _فبراير _2017 ه‍|

تحكي لنا سيرة النبي صلى الله عليه وسلم تجسدات الرحمة النبوية في طياتها، نورد منها حادثة له مع اليهود أخرجها البخاري بسنده عن بشير بن يسار قال: { زعم أن رجلًا من الأنصار يقال له سهل بن أبي حثمة أخبره أن نفرًا من قومه انطلقوا إلى خيبر فتفرقوا فيها فوجدوا قتيلًا، وقـالـوا للذي وجد فيهم: قد قتلتم صاحبنا، قالوا: ما قتلنا وما علمنا قاتلًا، فانطلقوا إلى النبي  فقالوا: يا رسول الله انطلقنا إلى خيبر فوجدنا أحدنا قتيلًا، قال: الكُبرَ الكبرَ، فقال لهم تأتون البينة على من قتله ؟ قالوا: ما لنا بينة، قال: فيحلفون، قالوا: لا نرضى بأيمان اليهود، فكره رسول الله  أن يُطَّلَّ دمه ” فوداه مائة من إبل الصدقة }. قال القاضي عياض: هذا الحديث أصل من أصول الشرع وقاعدة من قواعد الأحكام وركن من أركان مصالح العباد، وبه أخذ جميع الأئمة والسلف من الصحابة والتابعين وعلماء الأمة وفقهاء الأمصار من الحجازيين والشاميين والكوفيين وإن اختلفوا في صور الأخذ به، وقال النووي عند شرحه لهذا الحديث: وفي هذا دليل لصحة يمين الكافر والفاسق واليهودي