فوضى الإفتاء والجرأة على الدين

من قسم افتراضي. منذُ4 سنة.2017-02-26T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الأحد 26 فبراير 2017 م / _26 _فبراير _2017 ه‍|

يروي أبي هريرة حديثاً وكأنه يتحدث عن حال المجترئين على الفتوى والتسهل في الفتوى والتكفير وإطلاق الوعيد بالنار لكل من خالفهم في رأي أو فهم. جاء فيه: “يخرج في آخر الزمان رجال يختلون الدنيا بالدين، يلبسون للناس جلود الضأن من اللين، ألسنتهم أحلى من العسل، وقلوبهم قلوب الذئاب، يقول الله تعالى: أفبي تغترون، أم علي تجترئون، فبي حلفت: لأبعثن على أولئك منهم فتنة تدع الحليم منهم حيران” أخرجه ابن المبارك في “كتاب الزهد” والترمذي في “سننه”