الاختلاف حتى في مسائل العقيدة لا يجيز التكفير والتبديع.

من قسم افتراضي. منذُ4 سنة.2018-01-30T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الثلاثاء 30 يناير 2018 م / _30 _يناير _2018 ه‍|

يذكر ابن تيمية منهج السلف الصالح في الاختلاف في مسائل الاعتقاد وكيف أنهم لم يكفر بعضهم بعضاً، بل عذروا مخالفيهم فيها كما عذروهم في مسائل الأحكام فقال: “وأيضاً فإن السلف أخطأ كثير منهم في كثير من هذه المسائل، واتفقوا على عدم التكفير بذلك مثل ما أنكر بعض الصحابة أن يكون الميت يسمع نداء الحي، وأنكر بعضهم أن يكون المعراج يقظة، وأنكر بعضهم رؤية محمد ربه، ولبعضهم في الخلافة والتفضيل كلام معروف” (منهاج السنة:  (5/ 88