هل نقابل تكفير الدواعش لنا بتكفيرهم

من قسم افتراضي. منذُ5 سنة.2018-03-05T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الإثنين 05 مارس 2018 م / _5 _مارس _2018 ه‍|

احتلت قضية كفر الخوارج مجالاً واسعاً في نقاش الفقهاء قديماً، ولم ينجر أغلبهم بفضل الله إلى تكفير الخوارج بالرغم من ظاهر النصوص، نظراً لحرص علماء الإسلام وحذرهم من التكفير، وأقصى ما وصفوهم به هو أنهم فساق انحرفوا عن جادة الصواب، قال الحافظ ابن حجر وَذَهَبَ أَكْثَرُ أَهْل الْأُصُول مِنْ أَهْل السُّنَّة إِلَى أَنَّ الْخَوَارِج فُسَّاق وَأَنَّ حُكْم الْإِسْلَام يَجْرِي عَلَيْهِمْ لِتَلَفُّظِهِمْ بِالشَّهَادَتَيْنِ وَمُوَاظَبَتِهِمْ عَلَى أَرْكَان الْإِسْلَام ، وَإِنَّمَا فُسِّقُوا بِتَكْفِيرِهِمْ الْمُسْلِمِينَ مُسْتَنِدِينَ إِلَى تَأْوِيل فَاسِد وَجَرَّهُمْ ذَلِكَ إِلَى اِسْتِبَاحَة دِمَاء مُخَالِفِيهِمْ وَأَمْوَالهمْ وَالشَّهَادَة عَلَيْهِمْ بِالْكُفْرِ وَالشِّرْك” (الفتح (12/314: . وقد سلك الأزهر الشريف المسلك نفسه حين أعلن عن حرمة تكفير الدواعش وعدم جواز استخدام منهجهم التكفيري في تكفيرهم هم ذاتهم.