الأمين العام يدين بشدة الهجمات المسلحة في الصومال

من قسم اخبار ورسائل يومية. منذُ5 سنة.2016-08-22T00:00:00+03:0012:00 صباحًا الإثنين 22 أغسطس 2016 م / _22 _أغسطس _2016 ه‍|

أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة الهجومين الانتحاريين اللذين وقعا يوم الأحد 21 أغسطس 2016 في جالكايو، بوسط الصومال، وتبنتهما حركة الشباب المتشددة، واللذين أوقعا 20 قتيلا وكثيراً من الجرحى.

وأعرب الأمين العام، السيد إياد أمين مدني، عن عميق تعازيه لأسر الضحايا، ولحكومة الصومال وشعبه في سقوط هؤلاء الضحايا، وتمنى الشفاء العاجل للمصابين. وأشار إلى أن هذه الهجمات الجبانة التي تستهدف قوات الأمن والمسؤولين الحكوميين والمدنيين ما هي إلا محاولات من قبل أعداء السلام لتقويض العملية الانتخابية الجارية في الصومال.

وكرر السيد مدني الموقف المبدئي لمنظمة التعاون الإسلامي المناهض لجميع أشكال الإرهاب والتطرف التي برزت كتهديد كبير ليس للدول الأعضاء فحسب، بل للسلم والأمن الدوليين. وأكد مجدداً ضرورة تعزيز الشراكة الدولية لمواجهة خطر الإرهاب.